• الصبية الطفلة فِي الْمَنَام عز ورفعة وَيسر يزْدَاد وينمو لِأَنَّهَا فِي نمو وَزِيَادَة وَهِي دنيا لمن يَرَاهَا وللبكر هِيَ حِرْفَة وَدُنْيا مقبلة لمن ملكهَا، 
  • إِذا رَأَتْ المراة كَأَنَّهَا طفلة فَإِنَّهَا لَا تَلد أبدا لِأَن الطفلة لَا تحمل، وَإِذا رَأَتْ الْمَرْأَة الحامل كَأَنَّهَا طفلة فَإِن حملهَا جَارِيَة تشبهها وَقيل من عَادَتْ صبية ربح زَوجهَا فِي تِجَارَته وزرعه لِأَن الصبية مَظَنَّة النِّتَاج فَإِن عَادَتْ طفلة تعسرت دُنْيَاهُ وناله فقر لِأَن الطِّفْل لَا ينْكح وَلَا يحمل.
  • الطفلة صغيرة رؤيتها في المنام تدل على خصب وعز ويسر بعد عسر ينمو ويزيد والرضيعة خير محدث فيه ثناء حسن وفيه خير من جو فإن كانت بكراً أو أصابها فهي خرقة لم يلبسها أحد غير صاحب الرؤيا وأصابها والطفلة الصغيرة من التقطها أو حملها أو ولدت له.
  • إن كان محبوساً أو محصوراً أو متعدياً في خصومة أو مديوناً أو فقيراً أفرج عنه وزال همه بالبشارة بها وإن لم يكن شيء من ذلك فالطفلة هم وغم وحزن وإن ولدتها مريضة أو  مريض فرج عنهما إلا أن تلد من الفم فإنه يدل على الموت والصبية والطفلة دنيا لمن رآها والبكر هي حرفة ودنيا مقبلة لمن ملكها.
  • إذا رأت المرأة أنها طفلة فإنها هي حرفة ودنيا مقبلة لا تلد أبداً لأن الطفلة لا تحمل وإذا رأت المرأة الحامل أنها طفلة فإن حملها جارية تشبهها